محطات

لا يمكنك التفكير وأنت تتنقل بين المحطات.. ففي هذا الميترو الجميع يشعر فقط…بالسعادة، الانتصار، الضجر، أو الخوف.. لا أحد يفكر هنا..
والجميع سكوت.. إلا إن تحدثوا عن مشاعرهم لا أفكارهم.. دعائهم ورجائهم..
وأنت بين محطاتك أيضا، تلومين نفسك كل صباح لعدم قدرتك على التفكير، الهدوء، الإبداع، التعلم،.. لأنك بين المحطات، لا تفعلين سوى محاولة التأكد أنك في الطريق الصحيح..

Istanbul . 27.10.2021

رسالة لو ترسل

حرب ضروس بين تفكير منطقي وأمواج مغرقة من المشاعر … فلحظة أدعو أن يختر الله لي الخير أينما كان ثم يرضيني به، ولحظة أترك نفسي ومقاومتها وأدعو لك …أن يوفقك ربي ،ولتكن مقدرا لي

ذهبت بينما في نحن منتصف حديثنا، ومنذ ذهبت لم يعد يوم كيوم، ولا صباح كصباح ، ولا ورقة او دفتر هي كافية لكتابة ما سأقول،

يتكرر المشهد، وتتكرر الدموع ،، ويتكرر الإحساس بالعجز ، وتوقف الزمن

كن لقلبي يا الله …